الأسطورة البطل سامر الشعار

 الوفيّات
 لا روزا ملبوسات وإكسسوارات

 مرطبات ناصر زهير السمرة وشركاه

 معهد القرآن يستقبل طلابه مجاناً

 وقفة مع الشهيدين*حجازي وعزام*

 استقبال طلبات الحج 2016 -1437.

 * ألشـفاء للرقيــة الشـرعية *

 تصنيف الأخبار
 مع الشهيد عبد الرحمن المسلماني

 العمرة الأولى لحملة الإسراء 2015

 تواصل معنا

 صيدا الآن على

 آراء،تحليلات،أفكار،ثقافة،علوم وأخبار

 المعتمر صلاح آغا في حرم المدينة

 مطعم عمر الزعل الجديد*الأصلي*

 شهداء الجماعة الإسلامية في لبنان

 أسعار العملات

حُكي أن ابنة عمر بن عبد العزيز دخلت عليه تبكي،وكانت طفلة صغيرة آنذاك،

تاريخ الإضافة الأحد 10 تشرين الثاني 2013 9:37 صباحاً    عدد الزيارات 9882    التعليقات 0

      


صيدا الآن وصيدا البحرية :
www.saidasea.com 

حُكي أن ابنة عمر بن عبد العزيز دخلت عليه تبكي
، وكانت طفلة صغيرة آنذاك،
وكان يوم عيد للمسلمين فسألها: ماذا يبكيك؟
 قالت:
كل الأطفال يرتدون ثياباً جديدة
وأنا ابنة أمير المؤمنين أرتدي ثوباً قديماً ..
 فتأثر عمر لبكائها وذهب إلى خازن بيت المال
وقال له:
أتأذن لي أن أصرف راتبي عن الشهرالقادم ؟

 فقال له الخازن:
ولم يا أمير المؤمنين؟

 فحكى له عمر...
 فقال الخازنː
لا مانع، وَ لكن بشرط .

 فقال عمر:
وما هو هذا الشرط؟
 فقال الخازن:
 أن تضمن لي أن تبقى حياً
حتى الشهر القادم لتعمل بالأجر الذي تريد صرفه مسبقا.
فتركه عمر وعاد،
 فسأله أبناؤه:
ماذا فعلت يا أبانا؟
 قال:
أتصبرون و ندخل جميعاً الجنة،
أم لا تصبرون ويدخل أباكم النار؟
 قالوا:
نصبر يا أبانا!
{ يا ليتنا لو أمتلكنا قلوب الثلاثة: الخازن ... و عمر ... وأبناء عمر}
 # صورة بدون تحية لكل  من عثى بالأرض فساداً

واللقاء  يوم الحساب عند مليكٍ مقتدر
 

 


صور متعلّقة



الموقع لايتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه.

Designed and Developed by

Xenotic Web Development