ملاكمة في ذكرى شهداء صيدا

 الإسراء تستقبل طلبات الحج 19 ـ 18

 غير ديزاينك مع Kaza.Mizah الحل

 مـازن للسجاد ـ صيدا،الست نفيسة

 بشرى من بوتيك كنده وعرض الخريف

 الوفيّات
 أكاديمية العاملين بالتنمية البشرية

 سنتر سمير السبع أعين للتجارة

 حملة روابي القدس للحج والعمرة

 فرن الشيخ على الحطب

 الأسطورة البطل سامر الشعار

 * ألشـفاء للرقيــة الشـرعية *

 تصنيف الأخبار
 العمرة الأولى لحملة الإسراء 2015

 تواصل معنا

 صيدا الآن على

 آراء،تحليلات،أفكار،ثقافة،علوم وأخبار

 شهداء الجماعة الإسلامية في لبنان

بشار البعثي ناصر مذهب التشيع بفتوى السيستاني فأنصروه

تاريخ الإضافة الخميس 27 أيلول 2012 9:05 صباحاً    عدد الزيارات 13727    التعليقات 0

      

اصدر السيستاني فتوى لشيعته واتباعه من عوام واحزاب وشخصيات حكومية عالية المستوى
كالمالكي ومن على شاكلته تفيد ان بشار الاسد هو ناصر مذهب التشيع وعلى الجميع نصرته
ودعمه ماديا وعسكريا واعلاميا ومن تخلف عن ذلك فهو كالواقف مع النواصب واعداء المذهب
وناصرهم من حيث يعلم او لايعلم..فتوى انتشرت وتسربت بينهم حصرا مع التشديد على عدم
اعلانها او التصريح بها في الاعلام والفضائيات او على لسان وكلاءه من على المنابر لتجنب ردود
الافعال والانتقاد والغضب ....وانما تم التبليغ بها بعنوان اخر وليس بعنوانها الصريح الا للخواص
من الحواشي والمتنفذين في السلطة من قادة الاحزاب والمليشات الشيعية والمبلغين والخطباء
الامر الذي ترتب عليه عقد الندوات والاجتماعات الرسمية للاجهزة الامنية في العراق وندوات
للمبلغين والخطباء مع شيعة السيستاني تبلغهم وتثقفهم على ضرورة نصرة ودعم بشار وحكومته
الذي يقف الان موقف الناصر والمدافع عن مذهب التشيع وعليه ..والجدير بالذكر ان بشار الاسد
الذي ينتمي الى حزب البعث قد تورط في سفك دماء العراقيين في ايام الاربعاء والاحد الدامي من
خلال ادخاله للارهابيين والمفخخات الى داخل العراق وقد فضحته الحكومة العراقية بعد اعتمادها
على ادلة ووثائق تدين بشار..واليوم بشار يقوم ايضا باشنع جريمة انسانية لابادة الشعب السوري
في عمليات قتل يومية للاطفال والنساء والرجال وتهجير وتعذيب واغتصاب نساء ورجال ؟
ويذكر ان حوزة السيستاني وحكومة المالكي تعيش حالة من الهلع والقلق من الازمة السورية
وتطورها الاخير الامر الذي جعل السيستاني يصدر فتوى لنصرة بشار البعثي معللا ذلك بانه
اذا سقط بشار فان هذا يشكل خطرا على المشروع التشيعي في العراق وفي العالم اجمع..ومايؤيد
توجههم هذا هو الدعم الايراني الكبير لبشار الاسد بالرجال والسلاح بمساعدة حكومة المالكي
..وقال معارضون لهذا التوجه..ان بشار بعثي وفاسد العقيدة وظالم وقاتل مجرم يسفك الدماء
بحق الابرياء من الشعب السوري فكيف يكون ناصرا للمذهب من خلال الظلم والقتل والغصب
وكيف يجوز او يجب نصرته ودعمه فهذا خلاف نهج التشيع ونهج أئمة التشيع واضافوا ان
السيستاني خائف على نفسه وحوزته كما ساسة العراق خائفون على انفسهم ومناصبهم من
جراء توسع الربيع العربي وخشوا انتقاله الى العراق الذي يشهد حالة من عدم الاستقرار
والهيجان الشعبي الرافض للحكومة وغدر وخداع السيستاني لهم وتركهم تحت سطوة
وسلطة ظالمة بعد ان وجههم واوجب عليهم انتخابهم..لذا فانهم حرفوا الازمة السورية الى
محورها المذهبي والطائفي لاستنهاض واستغفال العوام والمنتفعين الامر الذي جربه السيستاني
وساسة العراق من قبل ونجحوا في تعبئة الناس على نغمة ووتر المذهب والطائفية؟


صور متعلّقة



الموقع لايتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه.

Designed and Developed by

Xenotic Web Development