مركز عين الحياة*دورة علوم القرآن*

 

 الوفيّات
 مطعم كول وشكور لصاحبه أبو الفوز

 غير ديزاينك مع Kaza.Mizah الحل

 مـازن للسجاد ـ صيدا،الست نفيسة

 سنتر سمير السبع أعين للتجارة

 حملة روابي القدس للحج والعمرة

 فرن الشيخ على الحطب

 الأسطورة البطل سامر الشعار

 * ألشـفاء للرقيــة الشـرعية *

 تصنيف الأخبار
 العمرة الأولى لحملة الإسراء 2015

 تواصل معنا

 صيدا الآن على

 آراء،تحليلات،أفكار،ثقافة،علوم وأخبار

 شهداء الجماعة الإسلامية في لبنان

*حزب الله*مؤثّر بلبنان وبركان سوريا سينفجر.. إليكم توقعات *ستراتفور* لـ2019!

تاريخ الإضافة الخميس 13 كانون الأول 2018 9:10 صباحاً    عدد الزيارات 1130    التعليقات 0

      
*حزب الله*مؤثّر بلبنان وبركان سوريا سينفجر.. إليكم توقعات *ستراتفور* لـ2019!

صيدا البحرية وصيدا الآن
WWW.SaidaSea.Com
 

المصدر : ستراتفور - روسيا اليوم     تاريخ النشر : 12 Dec 2018
اعتبر مركز "ستراتفور" الاستراتيجي، أن تحوّل الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لساحة للعنف وعدم الاستقرار، عائد لكونه مفترق طرق في العالم، ولتميزه بتاريخ حافل بالتجارة والتبادل والصراعات.

وأشار موقع"ستراتفور" إلى أن أهم التوجهات في عام 2019 تكمن في الآتي:

السعودية في مركز الاهتمام
وأشار المركز إلى أن حدّة قلق السعودية عام 2019 بشأن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ستنخفض، بعد العاصفة التي أثارها مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي، وستكون جميع إجراءات ولي العهد محط اهتمام دولي، وعلى الرغم من أنه سيحتفظ بمكانته القوية في السعودية، إلا أن موقفه سيعتمد على مدى دعم الملك سلمان له. وتوقع المركز أن يحد بعض الحلفاء من المساعدات العسكرية والاستثمارات الأجنبية المباشرة في السعودية، لكن العلاقات لن تشهد تغييرات كبيرة. كما ستواصل الرياض العام المقبل تنفيذ أهداف "رؤية المملكة 2030" وقد تزيد إنتاج النفط على خلفية تراجع الصادرات الإيرانية، الأمر الذي سيضعف نظام التقشف وذلك يعني أنها ستتجنب الإصلاحات الهيكلية المعقدة في الاقتصاد السعودي، وخاصة في سوق العمل.
 

انفجار بركان الأزمة السورية
في المرحلة الأخيرة من الحرب في سوريا، تبقى 5 دول تحارب من أجل النفوذ والسيطرة على هذا البلد وهي تركيا وروسيا وإيران والولايات المتحدة وإسرائيل. وتؤيد موسكو وطهران بشدة الرئيس السوري بشّار الأسد، لكن مستوى الدعم يختلف، إضافة إلى الأهداف، التي يتبعها الجانبان.
فقد زادت روسيا من خلال الصراع السوري نفوذها ووجودها في الشرق الأوسط وستدافع عن قواتها وممتلكاتها في سوريا، على الرغم من أن موسكو لا ترغب في إقحام نفسها في صراع مفتوح مع تركيا أو الولايات المتحدة أو إسرائيل.
أما إيران فتعمل بقوة أكثر، وخاصة عندما تدعم دمشق وتعارض أنقرة وواشنطن. وستواصل طهران تعزيز وجودها في سوريا، حيث ترى في ذلك وسيلة لردع إسرائيل وستستمر في دعم "حزب الله"، الذي تراه حليفا مؤثرا في لبنان المجاور وستحاول إسرائيل عرقلة الخطط الإيرانية وتتجنب إثارة نزاع غير مقصود مع روسيا.
وستواصل الولايات المتحدة وتركيا معارضة الأسد، إلا أن لكل من الدولتين أهدافها ونواياها الخاصة في سوريا. إذ تسعى الولايات المتحدة إلى إضعاف نفوذ طهران، وعلى الرغم من الجهود المبذولة لتهدئة الصراع إلا أن إمكانية الصدام العسكري بين القوات الروسية والأميركية لا تزال قائمة.
وقد تتحول إدلب إلى بؤرة توتر بالنسبة لتركيا وإيران والقوات السورية، وبشكل غير مباشر لروسيا وسيؤدي تضارب المصالح في سوريا إلى زيادة احتمال التصعيد والمواجهة بين الدول عام 2019.

الولايات المتحدة وإيران والنهج نحو الصدام
وذكر الموقع أن العقوبات التي فرضتها الإدارة الأميركية على طهران ستلحق ضررا بإيران، ولكنها لن تؤدي إلى سقوط الحكومة، وعلى الرغم من أن اقتصاد هذا البلد يمر بأوقات عصيبة، إلا أن إيران ستبذل كل ما بوسعها للانتقام من خصومها، ولكنها لن تثير أي عمل عسكري باستخدام الأسلحة التقليدية.
وسيكون لدى طهران رغبة في الرد على العقوبات الأوروبية من خلال إجراءات ضد سفن الولايات المتحدة وحلفائها في الخليج العربي، مثل اختبار الصواريخ البالستية واستئناف العمل في المجال النووي، لكنها قد تلجأ إلى هذه الخطوة فقط في حال الضرورة القصوى.

الولايات المتحدة تعزز قوة حلفائها الإقليميين
وكتب الموقع أن الولايات المتحدة ستعتمد على مجموعتين من الحلفاء في تنفيذ استراتيجيتها الإقليمية، التي تقوم على ردع إيران. وتضم المجموعة الأولى من الحلفاء، الأكثر قلقا بشأن تصرفات إيران ومستعدة للسير بسياسة أميركية صارمة ضد إيران.
وتشمل المجموعة الثانية الكويت وسلطنة عمان وقطر، وهي أقل ارتباطا ببعضها البعض وأقل استعدادا للإجراءات ضد إيران.

التغلب على نقاط الضعف في الاقتصاد التركي
وذكر الموقع أن التحدي الأكبر لتركيا عام 2019 سيكمن في اقتصادها المتعثر، مشيرا إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سيضطر للعمل كثيرا لتحقيق الاستقرار في الاقتصاد التركي. وبما أن أنقرة ليست محمية جيدا من الضغوط الاقتصادية الأميركية، فهي تسعى إلى زيادة تدفق الاستثمارات الأجنبية من أوروبا والحفاظ على العلاقات المستقرة مع الاقتصادات الأوروبية.


صور متعلّقة

أخبار متعلّقة


التعليقات (0)

 » لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق

الأسم: * البريد الإلكتروني:
تعليق: *
رمز الحماية: *  تحديث الصورة

* الخانات الضرورية.


الموقع لايتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه.

Designed and Developed by

Xenotic Web Development